يفتح أبوابه للعمل

دولة الإمارات العربية المتحدة – مقصد رجال الأعمال

تعد الإمارات العربية المتحدة، مع بنيتها التحتية المتسارعة النمو، والسياسات المشجعة للإستثمار والإستقرار السياسي، واحدة من أهم الوجهات التجارية الأكثر جاذبية في المنطقة.

تتبع دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل الممارسات العالمية وتخلق بيئة مرنة لعمل الشركات، وتقدم فرصاً كبيرة للمستثمرين سواءاً كانوا من المنطقة العربية أو من حول العالم. و تقع البلاد في قلب مفترق الطرق، حيث الإستراتيجية الجغرافية والتجارة والثقافات المتنوعة وتعايش وتفاعل لمختلف الجنسيات من مئات السنين.

بإمكان المستثمرين الأجانب (الذين يتطلعون لإنشاء أعمالهم التجارية في أي من المدن الصناعية والمناطق الإقتصادية الخاصة أو مناطق التجارة الحرة التي أنشئت في مختلف إمارات الدولة) الحصول عل كافة التراخيص والتأشيرات من خلال نافذة واحدة، ومركز واحد، وفي كافة القطاعات كالتكنولوجيا والتعليم والصحة والقطاع المالي وغيرها من القطاعات الحيوية مما يعطي بُعداً إضافياً للبيئة التجارية المنفتحة في الدولة.

وتشجع الحكومة القطاع الخاص في نظام التجارة الحرة مع الجمارك المنخفضة وبدون أية عقبات قانونية. ونتيجة لذلك أنشأت العديد من الشركات المتعددة الجنسيات فروعاً لها في البلاد، حيث قام بعضهم بتصنيع المنتجات أو إعادة تجميعها، مما جعل الإمارات مركزاً للتوزيع الإستراتيجي في المنطقة.

كذلك إزدهرت دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل مواردها الطبيعية الكبرى. وبالرغم من أن الإقتصاد لا يزال يعتمد على عائدات النفط، إلا أنه في السنوات الأخيرة شهدت الامارات التحول التدريجي بعيداً عن النفط إلى قاعدة متنوعة لغاية النمو الشامل في الصناعة التحويلية والتجارة والصناعات الخدمية، مع تنمية هائلة في قطاعات حيوية مثل التمويل والسياحة والعقارات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما تم إحراز تقدم كبير في مجال التعليم والرعاية الصحية والرفاهية العامة.

اليوم، دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الإقتصادات انفتاحاً وديناميكية في العالم. وبسبب سياسة الإعفاء الضريبي، والبنية التحتية ذات المستوى العالمي، والتعريفات الجمركية المنخفضة، وملكية المستثمرين الأجانب لمائة في المائة (100%) من حصص شركاتهم في مناطق مختارة في الدولة، كل ذلك جعل الدولة المكان المثالي لإقامة الأعمال التجارية الجديدة.

اليوم تقف دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة قوية مبنية على أسس الأمن والأمل والقوة الإقتصادية والنظرة الحديثة والمجتمع المتطور مما جعلها رائدة العالم العربي.

في ما يلي مزايا واضحة أخرى لممارسة الأعمال التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة :

  • لا توجد أية قيود على تحويل الأرباح أو إعادة رأس المال
  • لا توجد أية ضرائب على الشركات أو الدخل
  • العملة ، الدرهم، مستقرة و آمنة بسبب ربطها بالدولار الأمريكي
  • رسوم الإستيراد منخفضة جداً، أو غير موجودة
  • تكاليف العمل التنافسية

في ما يلي القطاعات ذات الطلب الأعلى والاوسع :

  • خدمات التشييد
  • المواد واللوازم
  • الدفاع – الفضاء الجوي
  • الطاقة – الطاقة البديلة
  • الخدمات المهنية
  • المنتجات السياحية / بما في ذلك العلامات الفندقية الراقية
  • الرعاية الصحية والتعليم والخدمات والمنتجات
  • الفنون الإبداعية و وسائل الإعلام
التجارة الدولية

الإمارات عضو في منظمة التجارة العالمية منذ عام 1996 ، وتدعم التجارة المفتوحة، وتربطها علاقات تجارية مستقرة مع كافة البلدان في جميع أنحاء العالم. بفضل إقتصادها المنفتح و جاذبية بيئة الأعمال التجارية وإستمرار النمو الاقتصادي، فقد برزت دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز تجاري دولي رئيسي بين الشرق والغرب .

وقد سمتها منظمة التجارة العالمية رائدة الإقتصاد العربي في مجال التجارة العالمية وواحدة من الدول ال 30 الأوائل في العالم. حيث إتبعت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة سياسة السوق الحرة ومرونة القوانين والتشريعات الإقتصادية والتجارية وهذه هي العوامل الرئيسية التي جعلت من دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة على الصعيد الإقليمي والدولي.